آخر الأخبار

 

العلاقات والإعلام I. K. C

ضمن بطولة خماسي كرة القدم المنظمة من قبل الشعبة الرياضية في ديوان الوقف الشيعي وكلية الامام الكاظم (ع) ، انطلقت بطولة الصداقة الكروية في ملعب الكلية بمشاركة ثمانِ فرق مؤسساتية رياضية التي تتزامن مع رفع الحظر الكلي عن الملاعب العراقية وتأسيس نادي الظفر الرياضي في ديوان الوقف الشيعي.

عميد كلية الامام الكاظم (ع) الاستاذ المساعد الدكتور غني الخاقاني وفي اتصال هاتفي اعرب عن رايه بالبطولة التي تتزامن مع رفع الحضر الكلي عن الملاعب العراقية قائلا: “سنوات طويلة قاربت الثلاثين عاما والعراق في عزلة رياضية نالت منه الكثير في موضوع تنظيمه للبطولات العربية والإقليمية والقارية كل هذا دون شك كان سببا رئيسيا في تراجع اداء منتخباتنا الوطنية لمختلف الفعاليات والرياضات، بيد ان ذلك كله لم يمنع العزيمة والإرادة الصلبة للقائمين على ادارة الملف الرياضي وأبطالنا الرياضيين من توظيف جهودهم والعمل بكل السبل والأدوات المتاحة لكسر حاجز تلك العزلة وقيودها الواهية، مضيفا ان العراق اليوم يستعيد ألقه ودوره الرائد عالميا واقليميا وعربيا الذي لطالما عُرف به في مختلف مجالات الحياة في الانجاز والابداع والمنجز الجديد الذي نجتمع لاجله اليوم في هذه البطولة والأمسية المباركة تجسيدا حقيقيا وموضوعيا لما ينبغي ان يكون منذ سنوات طويلة .

وبارك الخاقاني للرياضة العراقية وجماهيرها ومؤسساتها المنجز الذي عده ديوان الوقف الشيعي بكامل تشكيلاته استحقاقا لكل الجهود والمتابعة لملف رفع الحظر عن الملاعب العراقية ومنحه الدور في استضافت البطولات بمختلف مستوياتها وأنواعها

واكد الخاقاني ان ديوان الوقف الشيعي وكلية الامام الكاظم (ع) نظمت هذه البطولة الرياضية بطولة الصداقة الكروية التي تتزامن مع تاسيس ناديها الرياضي الجديد ( نادي الظفر الرياضي) الذي نامل ان يكون اضافة نوعية في سجل الأندية العراقية الناجحة من جهة ورفع الحظر عن الملاعب العراقية من جهة اخرى، هذه البطولة التي يجتمع تحت سقفها العديد من المنتخبات والفرق الكروية المؤسساتية ما هي الا اعتزازا منها بالمنجز المتحقق وايمانا منا بدورنا الاخلاقي الذي يحتم علينا تسويقه وفقا لاعتباراته الوطنية”..

بدوره ذكر مسؤول شعبة النشاطات الطلابية الدكتور علي ناظم : ” ان البطولة التي تضم ٨ فرق رياضية، منها فريق ديواني الوقف الشيعي والسني، وفريق كلية الامام الكاظم ع ، وفريق المنتخب الوطني، ونادي صلاح الدين ، ونادي وزارة النقل، ونادي الخالص، ونادي وزارة الشباب تمثل مبادرة وأولوية للاحتفاء بالمنجز الرياضي الذي تحقق للعراق برفع الحظر عن ملاعبه من قبل الاتحاد الدولي لكرة القدم ومنحه الحق في استضافة البطولات والمهرجانات العالمية والقارية دون قيود، مضيفا ان رسالتنا في الكلية تنظر الى القضية من زاوية النجاح الذي يستحق الإشادة والتعزيز لتكريس المنجزات المستقبلية وجعلها هوية العراق”.

وشهدت المباراة حضورا واسعا لاساتذة الكلية من مختلف الفروع فضلا عن حضور شعبة النشاطات الطلابية وقسم العلاقات والإعلام.

مقالات ذات صله