قسم علوم القران والحديث يقيم المسابقة القرانية السنوية الخامسة

قسم علوم القران والحديث يقيم المسابقة القرانية السنوية الخامسة

برعاية السيد عميد الكلية الدكتور علي عيسى اليعقوبي اقام قسم علوم القران والحديث المسابقة القرآنية السنوية الخامسة لتلاوة القران الكريم اليوم الخميس الموافق 18/5/2017، بحضور السادة المعاونين وعدد من الضيوف واساتذة وطلبة الكلية .

 بدأ الحفل بتلاوة مباركة لاية من الذكر الحكيم ثم قراءة سورة الفاتحة ترحماً على ارواح شهداء العراق ، بعد ذلك القى السيد العميد كلمة رحبَ فيها بالسادة الضيوف واثنى على مشاركتهم في هذا المحفل المبارك الذي يتبارى به المتسابقون في تلاوة القران الكريم ، هذا الكتاب المقدس الذي يهدي للتي هي اقوم حيث نستلهم منه العبر في حياتنا على حد تعبيره .

واكد السيد العميد على ان الكلية هي احدى ابرز المؤسسات الاكاديمية للديوان حيث نعمل على رعاية مثل هكذا محافل ونعمل ايضاً على انضاج فكرة المسابقات القرآنية وايضا نهتم بالمراكز البحثية للقران الكريم ان شاء الله ، وفي ختام كلمته اثنى وبارك على جهود كل الذين اسهموا في اقامة هذا المحفل القرآني الكريم .

بعد ذلك القى السيد عبد القادر الالوسي رئيس مجلس الرباط المحمدي كلمة قال فيها يراد من الامة ان تكون مع القران وعليها ان تنتبه الى ثلاثة امور التي لابد منها وهي التدبر ، اعادة مكانة القران للامة كمصدر تشريعي اول والامر الثالث هو ارتباط الامة ببيت النبوة واهل البيت ، لان القران يخلق للمؤمن روح التلقي من الله والقراءة تستجلب الالقاء والالهام وتلقي على المؤمن نوراً وعلوماً يستعين بها في حل مشاكله ومصاعبه .

ثم اعتلت المنصة اللجنة التحكيمية المؤلفة من ثلاث حكام حيث بدأ المتسابقون بتجويد اياتٍ من الذكر الحكيم تباعاً ، وفي قاعة اخرى مخصصة للمتسابقات النساء ايضاً عقدت جلسة مشابهة ولجنة تحكيمية من اعضاء اللجنة الثقافية النسوية في ديوان الوقف الشيعي لاختيار افضل المتسابقات.

وقد ابدى الدكتور علي عباس رئيس قسم علوم القران والحديث امتنانه من عمادة الكلية ودعمها وتشجيعها على اقامت هكذا تجمعات ومحافل ، كما تقدم بالشكر والعرفان لكل من ساهم واشترك في انجاح المسابقة واظهارها بهذا الشكل الرائع.

وفي الختام قام السيد عميد الكلية الدكتور علي اليعقوبي بتوزيع الهدايا والشهادات التقديرية على الضيوف والطلبة المتسابقين والفائزين منهم من الطلبة والطالبات .

 

 

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *