السيد علاء الموسوي خلال لقائه بمجموعة من طلاب وطالبات كلية الامام الكاظم(ع) ضمن البرنامج الثقافي ” طمحونا ان يكون طلبتنا بمستوى متميز ولديهم اخلاص بطلب العلم”

السيد علاء الموسوي خلال لقائه بمجموعة من طلاب وطالبات كلية الامام الكاظم(ع) ضمن البرنامج الثقافي ” طمحونا ان يكون طلبتنا بمستوى متميز ولديهم اخلاص بطلب العلم”

اكد معالي رئيس ديوان الوقف الشيعي سماحة السيد علاء الموسوي ان طموح ديوان الوقف الشيعي وكلية الامام الكاظم(ع) ان يكون الطلبة بمستوى التميز ولديهم اخلاص بطلب العلم لان الانسان المخلص سوف يحصل على ما يريد ونريد ان يفتخر بانه خريج كلية الامام الكاظم (ع) هذا الهدف الذي نسعى اليه .
جاء ذلك خلال لقائه بمجموعة من طلاب وطالبات كلية الامام الكاظم(ع) ضمن البرنامج الثقافي الذي اعدته عمادة الكلية .وقال الموسوي ” نحن اتباع الائمة الاطهار (ع) الذين رفعوا لواء العلم في كل مراحل حياتهم والى الان المراجع العظام غايتهم هي غاية العلم وهمهم العلم ونشره فنحن ضمن طائفة متميزة في الاهتمام بالعلم لان العلم عندنا لم يبدأ مع بدأ المدارس والكليات بل هو موجود في الحوزات العلمية منذ اكثر من الف سنة والذي نستفيد منه اليوم من علم وأحكام شرعية وفقه وعقائد كله نتاج اكثر من الف سنة لانها كانت ومازالت حركة علمية دائمة ومستمرة من قبل العلماء ”
وأشار الموسوي ” الى ان علمنا واهتمامنا بالعلم لم ينشأ مع نشأت المدارس في العراق ولم ينشأ عندما انشأت الكليات انما هي قضية قديمة جداً وأصيلة في وجودنا اينما تجد اتباع اهل البيت (عليهم السلام) تجد هناك حاضرة علمية وعلماء يدرسون ويبذلون جهدهم حيث ان طالب العلم كان يذهب الى المسجد للدراسة كون كان المسجد هو مقر لتحصيل العلم لم يكن يفكر ما الذي سيحصل عليه من الدنيا اذا تعلم هذا العلم لأنه لا توجد شهادة مثل ايامنا هذه ولا موضوع تعيين لا يحصل عليه الا بشهادة او ترقية تنتظره ، الموجود هو علم يبذل للناس دون ان يفكر المتعلم بالمرتبة الدنيويه ”
مضيفاً ” لذلك كان طالب العلم نتاجه نتاجاً جيداً تلك الطبقة من العلماء الذين اصبحوا شواخص في الامة درسوا بهذه الطريقة والى يومنا هذا موجودة لان حوزاتنا العلمية تحتضن هذه الطريقة في تدريس العلم والاهتمام بالعلم لان طالب العلم يدير ظهره للدنيا بما فيها يفكر فقط بالعلم وقيمة العلم لذلك نجد لحد الان ان النتاج العلمي للأمة هو نتاج الحوزة العلمية لأنه اقرب للإخلاص والجد مع وجود نتاج جيد للمؤسسات العلمية والكليات والجامعات لكن الفارق كبير لذلك نستطيع التأكيد على ان عودة النتاج الديني والفكري والعقائدي والأخلاقي هو مستند الى الحوزة العلمية الى الان ”

وبين الموسوي ” ان الجو العام في الكليات في بعض الاحيان يشد الطلاب الى الحصول على الشهادة وبأي ثمن لذلك نجد من يغش وعندما تسأله يقول حتى احصل على شهادة فالهدف هو الشهادة اذن اين العلم اين قدسية العلم المهم الحصول على شهادة حتى ان بقي هذا الطالب جاهلاً ,بعض الاجواء تجر الطلبة الى هذا السلوك الخاطئ فما نستطيع نحن ان نشد انفسنا ونحن في أُطر كلية دينية مبّنية على اسس دينية اسمها مرتبط بباب الحوائج (سلام الله عليه) الا نستطيع ان نحول امورنا الى العلم لان المعلومات التي تصل الينا بذلت من اجلها دماء حتى تصل الينا لذلك نحن معنيين ان نقوم بتحويل الاجواء في كلية الامام الكاظم (ع) الى اجواء فيها الاخلاص والجد والزهد والحرص على العلم بإرادة نفس الطالب والكادر الادراي والتدريسي ”
كما دعا رئيس ديوان الوقف الشيعي السيد علاء الموسوي الى ان يكون هناك هدف للحصول على العلم بغض النظر عن الشهادة ويجب ان يكون هناك سعي على تحصيل ذلك العلم كما قال الامام الصادق (ع) ” العلم نور يقذفه الله بقلب من يحب هدايته ” فيجب ان نحرص على هذا النور الذي يعطى من الله عز وجل.

كما تطرق سماحته في نهاية حديثه عن المرأة وقال ” اذا اهتمت بنفسها سيكون داعية الى صنع جيل لا يُضاها من جميع الجوانب حيث المرأة اذا اهتمت بنفسها من حيث التقوى والعلم سيكون لها دور عظيم في بناء مجتمعاتنا” .

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *